أفضل وضعية للجماع في الأشهر الأخيرة من الحمل تسأل عنها كل امرأة حامل، خاصة وأن الجماع في الشهر الأخير من الحمل من الأمور التي يوصى بها الأطباء للمساعدة على الولادة الطبيعية ونزول الجنين إلى الحوض، ولذلك تابعينا لتتعرفي على أفضل وضعية لا تسبب لك ألم وتساعدك على الولادة الطبيعية.

أفضل وضعية للجماع في الأشهر الأخيرة من الحمل

لكل سيدة حامل ترغب في ممارسة أفضل وضعية للجماع في الأشهر الأخيرة من الحمل والتي لا تسبب لها ألم، يمكنها تجربة الأوضاع الآتية:

  • الجماع عن طريق الاستلقاء على أحد الجانبين، بحيث يكون الزوج في الوجه ولا يتسبب في أي ضغط على بطنها.
  • أو تكون المرأة أعلى الرجل، بحيث تكون متحكمة أكثر في عدم الشعور بضغط على بطنها.
  • يمكن للمرأة ممارسة الجماع بأي وضعية وهي واقفة، لأنها من الأوضاع التي لا تضغط على بطنها.
  • من أسوأ الأوضاع للجماع للحامل هي أن تكون مستلقية على ظهرها والزوج من فوقها لأنه يضغط على بطنها مما يجعلها تشعر بالألم.
  • يجب أن تعلم المرأة أن الجماع لا يسبب أي خطورة على الجنين وعليها التخلص من القلق والتوتر.
  • ولكن بشرط اختيار وضعيات جماع لا تسبب ضغط على الرحم.

الحمل والجماع في الأشهر الأخيرة

هناك العديد من الوضعيات التي تناسب الحامل في الشهر الأخيرة من الحمل، ومن بين أفضل وضعية للجماع في الأشهر الأخيرة من الحمل ما يلي:

وضعية المعلقة

  • وهي تلك الوضعية التي تقوم فيها المرأة بالاستلقاء على الجانب الأيسر.
  • ويكون الزوج في المقدمة ويمارس الجماع معها بدون الضغط على بطنها.

أفضل وضعية للجماع في الأشهر الأخيرة من الحمل

وضعية حافة السرير

  • هذه الوضعية من بين أفضل وضعيات الجماع، لأن المرأة تستلقي على ظهرها وتثبت الحوض على حافة السرير.
  • ويكون الزواج واقف على قدمه ولا يضغط على بطنها.

وضعية الفارسية

  • وهي الوضعية التي يكون فيها الزوج مستلقي على ظهره.
  • وتكون المرأة هي المتحكم في العلاقة الجنسية.
  • وبالتالي لا تشعر بالألم لأنها لا تضغط على بطنها.

أفضل وضعية للجماع بعد الحمل

تسأل الكثير من السيدات عن أفضل الوضعيات للجماع بعد حدوث الحمل بحيث تمارس  العلاقة الزوجية بدون التأثير بشكل سلبي على الحمل ومن أفضل وضعيات الجماع أثناء الحمل ما يلي:

عكس راعية البقر

  • هذه الوضعية مناسبة في الفترة الأولى من الحمل.
  • لأن الزوج يستطيع مداعبة البظر مما يعزز الرضا عند الزوج.

وضع الوقوف

  • وهذا الوضع يناسب الحامل قبل الفترة الأخيرة من الحمل.
  • بحيث يتم ممارسة الجماع والزوجان واقفين.
  • لكن في الفترة الأخيرة لا يفضل هذا الوضع لأنها قد تعاني من اختلال التوازن.

شاهد أيضاً: هل رفع الرجلين يساعد على الحمل

أفضل وضعية للجماع في الأشهر الأخيرة من الحمل

الزوج في القمة

  • فقد كشفت العديد من الدراسات أن هذه الوضعية تعد من أكثر الوضعيات التي تشعر فيها الزوجة بالرضا.
  • لأن الزوج يكون أكثر تحكم في الإيلاج.
  • يمكن للمرأة الحامل اختيار أي وضعية تناسبها في فترة الحمل.
  • بشرط أن لا تشعر بأي ألم أثناء الجماع، ولا تشعر بأي خطر يهدد الجنين.
  • وفي حالة الشعور بأي ألم أثناء الجماع، فإن عليها التوقف عن ممارسة الجماع بهذه الوضعية واستبدالها إلى وضعية أخرى.

متى يتوقف الرجل عن مجامعة زوجته الحامل؟

بجانب التعرف على أفضل وضعية للجماع في الأشهر الأخيرة من الحمل فإن هناك بعض الحالات التي يحذر فيها الأطباء من الجماع فيها في وقت الحمل وهي:

  • إذا كانت المرأة حامل في أطفال توأم وكانت في المرحلة الأخيرة من الحمل.
  • حدوث تمزق في كيس الحمل، أو نزول السائل الأمنيوسي من الرحم.
  • إذا كانت المرأة الحامل مصابة بمشاكل في عنق الرحم، فإن الطبيب يحذرها من الجماع خوفا من تعرضها للإجهاض.
  • إذا كانت المرأة معرضة للولادة المبكرة أو كان لديها مشاكل في الحمل السابق.
  • بجانب وجود تاريخ من حالات الإجهاض السابقة.
  • التعرض لوجود نزيف مهبلي أو بعض الإفرازات المهبلية أو التقلصات في البطن.
  • إذا كانت المرأة مصابة بالمشيمة المنزاحة.

هل العلاقة الزوجية تفتح الرحم؟

لكل من يسأل عن ما إذا كان ينبغي ممارسة العلاقة الحميمة في الفترة الأخيرة من الحمل وما إذا كانت تساعد على فتح الرحم أو لا.

  • ينصح الأطباء بالفعل على ممارسة الجماع بكثرة في الفترة الأخيرة من الحمل.
  • مع اختيار أفضل وضعية للجماع في الأشهر الأخيرة من الحمل الصعبة.
  • يرى الأطباء أن العلاقة الحميمة تساعد في توسيع فتحة عنق الرحم ويقي من التعرض لعسر الولادة.
  • الكثير من الدراسات أثبتت أن ممارسة العلاقة الحميمة تحفز هرمون الأوكسايتوسين الذي يزيد من انقباضات الرحم ويسهل الولادة.
  • السائل المنوي الذي ينتقل من الزوج إلى الزوجة يحتوي على مادة تسمى (البروستاغلاندين).
  • تحفز هذه المادة عنق الرحم وتساعد على التمدد وبالتالي تسهل من خروج الجنين.
  • الرعشة التي تصل إليها المرأة بسبب الجماع تؤدي إلى انقباضات الرحم وتسهل الولادة.
  • بجانب أن العلاقة الحميمة تحسن الحالة النفسية لدى المرأة وترفع من مستوى هرمون السعادة.
  • وبالتالي يقل التوتر والخوف الذي تشعر به بسبب الحمل.

شاهد أيضاً: هل الوضع الفرنسي يساعد على الحمل؟

الآن وبعد التعرف أفضل وضعية للجماع في الأشهر الأخيرة من الحمل يمكن للحامل أن تختار أنسب الأوضاع التي تشعر فيها بالرضا الكامل عن العلاقة الحميمة، وفي نفس الوقت لا تسبب لها الشعور بالألم أو وجود أي مخاطر على الجنين، بجانب ضرورة التوقف عن الجماع إذا حذر الطبيب من خطورته.