بعض الأشخاص يعانون من الناسور العصعصي والذي قد يسبب لهم ألماً وتورماً، وقد يلجؤون أيضا لإجراء جراحة، سنتعرف في هذا المقال على شكل الناسور العصعصي في بدايته، وأسبابه، وطرق علاجه وتشخيصه.

ما هو الناسور العصعصي؟

الناسور العصعصي أو الكيس الشعري (pilonidal cyst)هو عبارة عن تشكّل كيس مليء بالسوائل أو النسيج الطري حول العصعص، وهو الجزء الأسفل من العمود الفقري واعلى منطقة الأرداف، والذي يقع بين العانة والشرج. يمكن أن يحدث الناسور العصعصي عندما يتعرض العصعص للإصابة أو الضغط المتكرر، مما يؤدي إلى تشكل كيس يمكن أن يسبب ألماً وتورّماً وصعوبة في الجلوس والمشي.

ويمكن أن يحدث الناسور العصعصي عند الأشخاص الذين يعانون من الإمساك المزمن أو الإسهال الشديد أو الذين يجلسون لفترات طويلة من الوقت، ويمكن أن يتطلب علاج الناسور العصعصي العلاج الطبيعي والأدوية والتغييرات في نمط الحياة، وفي بعض الحالات قد يتطلب العلاج الجراحة.

اقرأ أيضا: علاج الناسور العصعصي بالثوم

شكل الناسور العصعصي في بدايته

شكل الناسور العصعصي في بدايته

يمكن للناسور العصعصي أن يكون ثقب صغيرًا جدًا في بدايته، وغالبًا ما يكون غير ملحوظ إلا إذا كان يسبب ألمًا أو تورمًا، ومع مرور الوقت، يمكن أن يتطور الناسور ويصبح أكبر وأكثر حساسية ويتطور إلى خراج.

 

يتكون الناسور العصعصي عادةً من كيس صغير يحتوي على سائل أو نسيج طري، ويمكن أن يكون اللون أحمر أو أزرق أو أرجواني. وفي بعض الحالات، قد يكون الناسور متصلاً بالجلد المحيط به، مما يجعله يشبه البثرة. وقد يظهر الناسور العصعصي في الجزء الأسفل من العمود الفقري بالقرب من فتحة الشرج، وقد يكون مؤلمًا عند اللمس أو الضغط عليه.

من المهم الكشف عن الناسور العصعصي في وقت مبكر لتجنب تفاقم المشكلة وتفادي الألم والتورم والصعوبة في الجلوس والمشي. إذا كنت تشعر بأي أعراض تشير إلى الناسور العصعصي، فمن الضروري استشارة الطبيب للحصول على التشخيص الصحيح والعلاج المناسب.

اقرأ أيضا: أفضل مرهم لعلاج الناسور العصعصي

أسباب الناسور العصعصي

بعد أن تعرفنا على شكل الناسور العصعصي في بدايته لابد من معرفة أسباب الإصابة المحتملة وطرق العلاج الممكنة في أسرع وقت.

ويمكن تلخيص أسباب الإصابة بالناسور العصعصي في عدة نقاط:

  • الجلوس بوضعية غير صحيحة ولفترات طويلة.
  • الاحتكاكات الجلدية.
  • الوزن الزائد.
  • الملابس الضيقة والغير مريحة.
  • تعرض هذه المنطقة لكدمة أو صدمة مباشرة.
  • كثرة ركوب الدراجات.
  • احتكاك الشعر بالجلد أو اختراقه للجلد.
  • تهيج بصيلات الشعر من العرق الزائد أو المجهود البدني القاسي.
  • حدوث تغير بهرمونات الجسم.
  • احتكاك ثنيات الجلد ببعضها أو بالملابس.
  • زيادة كثافة الشعر بهذه المنطقة.

اقرأ أيضا: طريقة علاج ورم بجانب فتحة الشرح

علاج الناسور العصعصي

بعد معرفة شكل الناسور العصعصي في بدايته لابد من البدء في خطة العلاج، يعتمد علاج الناسور العصعصي على شدة الأعراض وحجم الناسور وعوامل أخرى، ويمكن أن يتضمن عدة خيارات، من بينها:

  1. العلاج الطبيعي: حيث  يساعد العلاج الطبيعي في تقليل الألم والتورم وتحسين الحركة والتقليل من احتمالية حدوث الناسور العصعصي، ويشمل العلاج الطبيعي تغيير نمط الحياة مثل تغيير النظام الغذائي وزيادة النشاط البدني، والتمارين الخاصة بتقوية العضلات المحيطة بالعصعص.
  1. الأدوية: يمكن أن تساعد الأدوية المسكنة للألم والتهابات العصعص على تخفيف الأعراض المرتبطة بالناسور العصعصي.
  1. الجراحة: قد يتطلب بعض الأشخاص الذين يعانون من الناسور العصعصي إجراء عملية جراحية لإزالة الناسور. وتعتمد طريقة الجراحة على حجم الناسور وشدة الأعراض وحالة المريض، ويمكن أن تشمل الجراحة تقليص حجم الناسور أو إزالته بالكامل.
  1. العلاج بالليزر: يعتبر العلاج بالليزر واحدًا من الخيارات الجديدة لعلاج الناسور العصعصي، حيث يتم استخدام الليزر لإزالة النسيج الذي يشكل الناسور.

شكل الناسور العصعصي في بدايته

من المهم استشارة الطبيب المختص في حالة ظهور أي أعراض مرتبطة بالناسور العصعصي، حيث يمكنه تقييم الحالة وتحديد العلاج الأمثل.

كيف يمكن الوقاية من الناسور العصعصي؟

بعد معرفة شكل الناسور العصعصي في بدايته يمكن اتباع بعض الإجراءات الوقائية لتقليل احتمالية حدوث الناسور العصعصي ، يمكن اتباع هذه النصائح ايضا عند معرفة شكل الناسور العصعصي في بدايته وذلك لتلافي المضاعفات وتقليل الضغط على المنطقة المصابة ومن بين هذه الإجراءات:

  • تجنب الجلوس لفترات طويلة: يجب تجنب الجلوس لفترات طويلة دون الحركة، والوقوف والتمدد من حين لآخر.
  • الحفاظ على وضعية جيدة أثناء الجلوس: يجب الجلوس على مقعد مريح يدعم الظهر والمؤخرة، ويجب تجنب الجلوس على الأسطح الصلبة لفترات طويلة.
  • تجنب الصدمات : يجب تجنب الإصابات في منطقة العصعص، مثل السقوط على المنطقة أو التعرض للصدمات القوية.
  • التخفيف من الضغط على العصعص: يمكن تخفيف الضغط على العصعص عن طريق استخدام وسائد الجلوس الخاصة أو الوسائد الطرية.
  • الحفاظ على وزن صحي: يجب تحسين نظام الغذاء وممارسة النشاط البدني بانتظام للمحافظة على وزن صحي.
  • تفادي الجلوس على الأرض: يجب تفادي الجلوس على الأرض الصلبة الملتصقة بالأرضية، حيث يعرض هذا النوع من الجلوس منطقة العصعص للضغط والتهيج.

اقرأ أيضا: علاج الناسور العصعصي بالثوم

شكل الناسور العصعصي في بدايته

من المهم الالتزام بنمط حياة صحي واتباع الإجراءات الوقائية لتقليل احتمالية حدوث الناسور العصعصي، وفي حالة ظهور أي أعراض، يجب استشارة الطبيب المختص لتقييم الحالة وتحديد العلاج المناسب.

مضاعفات الناسور العصعصي

يمكن أن يؤدي الناسور العصعصي إلى عدة مضاعفات، ومن بين هذه المضاعفات:

  • التهاب العصعص: حيث يحدث التهاب في منطقة العصعص نتيجة للناسور العصعصي، مما يؤدي إلى زيادة الألم والتورم في المنطقة.
  •  التهاب الشرج: يمكن أن يؤدي الناسور العصعصي إلى التهاب في المناطق المجاورة، مما يؤدي إلى زيادة الألم والتورم وصعوبة التبرز.
  •  الإصابة بالعدوى: يمكن أن يؤدي الناسور العصعصي إلى زيادة احتمالية الإصابة بالعدوى في منطقة العصعص والشرج.
  •  تشكل الجيوب: يؤدي الناسور العصعصي إلى تشكل الجيوب في منطقة العصعص، وهذا يمكن أن يزيد من احتمالية الإصابة بالعدوى ويؤدي إلى زيادة الألم والتورم.
  • النزيف: يمكن أن يحدث نزيف في منطقة العصعص نتيجة للناسور العصعصي، ويرجع ذلك إلى تلف الأوعية الدموية في المنطقة.
  • الانسداد التام للشرج: في بعض الحالات النادرة، يمكن أن يؤدي الناسور العصعصي إلى الانسداد التام للشرج، وهذا يتطلب العلاج الجراحي الفوري.

من المهم استشارة الطبيب المختص في حالة ظهور أي أعراض مرتبطة بالناسور العصعصي، حيث يمكنه تشخيص المشكلة وتحديد العلاج المناسب والوقاية من أي مضاعفات محتملة، ويمكن أيضا تجنب الإصابة بالناسور العصعصي عن طريق تجنب بعض مسبباته كما ذكرنا سابقاً، وفي حال ظهور أي اعراض محتملة للناسور العصعصي يجب اللجوء للطبيب وعدم أخذ أدوية بدون وصفة طبية.