قصة عيسى عليه السلام من أروع قصص الأنبياء التي تحمل عظة ورسائل عديدة إلى جميع البشر، والحقيقة أنه من الضروري معرفة هذه القصة علاوةً على قصص الأنبياء أجمعين، وذلك لمعرفة المعاناة التي كانوا يمرون بها من أجل وصول الدعوة، بالإضافة إلى المعجزة التي جاء بها كل نبي، ومن خلال مقال اليوم نكشف عن أحداث القصة كاملة منذ بدايتها وحتى ونهايتها، فتابع معنا.

قصة عيسى عليه السلام

مما لا شك فيه أن قصى عيسى عليه السلام من القصص التي يجب على الجميع قراءتها وبالأخص الأطفال، فتلك القصص تزيد الوعي الديني لديهم وأيضًا يتعرفون على الأنبياء والمعجزات التي جاءوا بها، علاوةً على قدرة الله عز وجل، ونقدم لك أحداث قصة نبي الله عيسى عليه السلام من خلال النحو التالي:-

قصة عيسى عليه السلام

البداية قصة عيسى عليه السلام

بداية قصة عيسى عليه السلام تبدأ منذ أن كانت السيدة مريم بمفردها داخل المسجد الأقصى وكان بهذا الوقت خالٍ تمامًا من البشر، ولكن إذ فجأةً تجد رجل غريب أمامها، والحقيقة أنها لم تعتاد على ذلك، فكانت قد اعتادت أن من يقوم بزيارتها دومًا هو نبي الله زكريا عليه السلام، ففي ذلك الوقت شعرت بخوفٍ كبير واستعاذت بالله، لكن في هذا الوقت رد الرجل وقال لها أنه جبريل عليه السلام، وقد جاء لها بأمر الله عز وجل من أجل أن يهب لها غلام.

الميلاد عيسى عليه السلام

بعد ذلك ننتقل إلى الميلاد في قصة عيسى عليه السلام حيث أن السيدة مريم في هذا الوقت اندهشت بشكلٍ كبير وقالت لسيدنا جبريل كيف يكون لها غلام ولم يمسها بشر، ولكن هنا رد سيدنا جبريل عليه السلام أن هذا أمر من الله عز وجل وأن هذا الغلام سيكون معجزة، وبعد ذلك نفخ بيها سيدنا جبريل حتى أنها حملت، والحقيقة أنها خلال هذا الوقت شعرت بضيق كبير وحزن عارم، واستطاع سيدنا زكريا أن يتعرف على العلامات التي ظهرت عليها، وهنا أخبرته بما حدث لها، لكنه صدقها على الفور، وبتلك الفترة أنتشر خبر الحمل بصورة كبيرة.

المعجزة عيسى عليه السلام

نستكمل قصة عيسى عليه السلام، حيث أن السيدة مريم قد غادرت واتجهت إلى خارج المدينة وجاءت الساعة التي ستضع طفلها بها، وكانت بهذا الوقت قد استندت على نخلة، ثم كانت تقول أنها يا ليتها ماتت قبل حدوث ذلك، وبالرغم من شدة جمال الطفل إلا أنها لم تكن سعيدة بسبب خشيتها من الناس، وبنفس الوقت شعرت بالجوع الشديد حتى جاء لها صوت يخبرها بأن تأكل، وحينما عادت مريم إلى بيت المقدس فإن بنوا إسرائيل كانوا يلقون عليها العبارات السيئة والظالمة، إلا أن حدثت المعجزة وتحدث الطفل ليخبرهم ببراءة أمه وأنه عبد الله.

شاهد أيضًا: قصة النبي يوسف للاطفال

قصة عيسى عليه السلام في القرآن

أما عن قصى عيسى عليه السلام في القرآن الكريم فالحقيقة أن جميع الأحداث بالكامل وبالتفصيل قد وردت بالقرآن، وذلك ما جعلنا نتعرف على بداية القصة والوصول إلى النهاية، فمن خلال القرآن الكريم تعرفنا على ما يلي:-

  1. من خلال القرآن الكريم تعرفنا على قصة عيسى عليه السلام الصحيحة وأيضًا البداية.
  2. كما تعرفنا على ما مرت به السيدة مريم العذراء.
  3. بخلاف ذلك تعرفنا على ما فعله بني إسرائيل ومعجزة النبي عيسى عليه السلام.
  4. علاوةً على معرفة جميع المعجزات التي حدثت لسيدنا عيسى عليه السلام.
  5. من خلال القرآن الكريم أصبحنا جميعًا على علم بالنهاية التي حدثت ورفع الله عز وجل النبي عيسى إلى السماء.

معجزات عيسى عليه السلام

أما عقب معرفة قصة عيسى عليه السلام والأحداث التي مر بها وأيضًا مرت بها السيدة مريم العذراء، فيمكن القول أن سيدنا عيسى قد جاء بالكثير من المعجزات التي وهبها الله له وجعله قادر على القيام بأشياء لا يمكن لأحد أن يقوم بها سواه، وإن كنت ترغب بكسب الوعي ومعرفة تلك المعجزات الصحيحة، فنقدمها لك من خلال النحو التالي:-

  1. في البداية جاء سيدنا عيسى عليه السلام بالمعجزة الأولى وهي أنه نطق بعد الولادة مباشرةً ليرد على الجميع ويؤكد على براءة أمه، وكانت هذه هي المعجزة الأولى له على الدنيا.
  2. أما عن المعجزة الثانية التي كانت لدى سيدنا عيسى عليه السلام هي أنه كان يخلق الطيور من الطين بإذن الله تعالى.
  3. من ضمن معجزات نبي الله عيسى عليه السلام أنه كان يشفي الأكم والأبرص بإذن الله.
  4. بالإضافة إلى معجزة أخرى عزيزي القارئ وهي القدرة على إحياء الموتى.
  5. من ضمن المعجزات التي جاء بها سيدنا عيسى عليه السلام هي المائدة التي جاءت من السماء.

قصة عيسى عليه السلام

متى رفع عيسى عليه السلام

شهدت قصة سيدنا عيسى البداية والمعجزات وأيضًا كانت لهذه القصة نهاية وجاءت النهاية حينما رفع الله عز وجل سيدنا عيسى إلى السماء، والحقيقة أن هذا الأمر قد حدث في وقت معين ولأسباب محددة نسهل عليك معرفتها بالكامل وبشكلٍ صحيح من خلال تقديمها بالسطور الآتية:-

  • في البداية تم ذكر رفع سيدنا عيسى إلى السماء بالقرآن الكريم، وذلك بسورة النساء وعلى وجه التحديد بقول الله تعالى” وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لقي شكٍ من ما لهم به من علمٍ إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينًا بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزًا حكيمًا.
  • يمكن التأكيد أن دعوة سيدنا عيسى كانت قد انتشرت بصورة كبيرة بين البلاد، وهذا ما أدى إلى كثرة الحاقدين عليه.
  • حيث قرر بني إسرائيل أن يقتلوه وقاموا بعمل الخطة المناسبة لذلك.
  • لكن الله عز وجل رفع سيدنا عيسى إلى السماء ليكون منجيه.

شاهد أيضًا: قصة عمر بن الخطاب والاطفال الجياع

في الختام كانت هذه هي قصة عيسى عليه السلام بشكلٍ تفصيلي، والتي من خلالها تعرفنا على جميع الأحداث والمعجزات والنهاية أيضًا.