لماذا حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة، قد تتساءل الكثير من السيدات الحوامل اللواتي في شهرها التاسع عن سبب حركة الجنين في هذا الشهر. في الحقيقة إن حركة الجنين هي علامة أن الجنين بصحة جيدة، وإذا كانت هذه الحركة سريعة تطمئن الأم بشكل أكبر على أن طفلها في سلام. لكن قد يختلف الأمر عن اقتراب موعد الولادة، ومن خلال السطور القادمة سوف نجيب نوضح ذلك.

لماذا حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة

لماذا حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة ردًا على ذلك التساؤل أنه تقل هذه الحركة بشكل ملحوظ خلال الشهر الأخير من الحمل، ولكن تظل الحركة موجودة وإن كانت بشكل بسيط، ولابد على الأم المتابعة مع الطبيب من أجل التأكد منها لأنها تكون مؤشر واضح على صحة الجنين الجيدة.

حيث يرجع سبب ظهور حركة الجنين المؤلمة في الشهر التاسع، هو بسبب ضيق الرحم التي يتحرك فيها الجنين، وعلى الرغم من ذلك فإن الجنين يمكنه تغيير وضعيته.

أيضا تكون حركة الجنين قوية بسبب كبر حجم الجنين، وذلك يُعد إجابة التساؤل لماذا حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة، وكذلك بسبب تغيير الوقت الذي يتحرك فيه، حيث أن الجنين في هذه المرحلة يكون قد انتظم موعد استيقاظه ونومه، ومن الهام زيارة الطبيب في حالة ان زادت الحركات المؤلمة أكثر من المعتاد.

لذا على الحامل أن تكون مهتمه بحملها خلال الشهور واللحظات الأخيرة، وذلك حتى تحظى بولادة طبيعية ميسرة، وتلد طفلها في سلام وبخير، ومن المهم المتابعة المستمرة لحركات الجنين خاصةً في الشهر التاسع من الحمل حتى تتأكد أن كل شيء على ما يرام.

قد يهمك: صوت فقاعات في بطن الحامل في الشهر التاسع

هل تعد زيادة حركة الجنين من علامات الولادة في الشهر التاسع

لماذا حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة يا ترى هل السبب اقتراب موعد الولادة، أم سبب آخر، كذلك هل تعد زيادة حركة الجنين من علامات الولادة في الشهر التاسع.

في الحقيقة حركة الجنين المؤلمة في الشهر التاسع، لا تكون بالضرورة علامة من علامات الولادة، ولذلك فإن حركة الجنين ليست سوى مؤشر بأن الجنين بصحة جيدة وبخير، ولا توجد علاقة بين شدة حركة الجنين واقتراب موعد الولادة .

على العكس فإن قلة حركة الجنين تعني اقتراب موعد الولادة، ويرجع السبب في قلة حركة الجنين في شهر الولادة، هو أن الجنين يحتفظ بطاقته حتى موعد الولادة، وعليه فإنه على الأم زيارة الطبيب في حالة قلة حركة الجنين خلال الشهر التاسع.

نغزات في المهبل مع حركة الجنين في الشهر التاسع 

أن حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمه، ويمكن أن يكون الضغط على الحوض من الرحم أن يسبب الشعور ببعض النغزات في المهبل ما علاقة نغزات المهبل ونوع الجنين أو أسفل الحوض.

هذا يكون بسبب زيادة عدد حركات الطفل داخله، أو أنه يقوم بالتغير في وضعيته، حيث أنه يهبط إلى الحوض، كما يرجع السبب بالشعور بوخز في المهبل، هو كبر حجم الجنين ونموه في الأحشاء، أيضًا من المعروف أن يتضاعف الشعور بالوخز في المهبل  في هذه الفترة من الحمل.

حيث يرجع هذا إلى أن الحوض يتسع لخروج الجنين من الرحم، لذا الضغط الذي يسببه الجنين باستمرار يسبب الشعور والإحساس بالوخز، ومن الممكن أن يكون هذا علامة من علامات اقتراب موعد الولادة، والذي يكون أحد الأجوبة على سؤال لماذا حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة.

حركة الجنين الذكر في الشهر التاسع

بعد أن تعرفنا على إجابة لماذا حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة، دعونا نتحدث حول حركة الجنين الذكر في الشهر التاسع، هل تختلف عن حركة الجنين الأنثى أم لا.

حيث يقوم الجنين بالتحرك بشكل مضاعف عن الشهور السابقة من الحمل، ومن الممكن أن تكون حركة الجنين مؤلمة، وذلك لكونها تستعد للولادة، لذا نجد حركة الجنين الذكر تأخذ العديد من الأشكال المتمثلة في:

  • من الملاحظ أن سرعة حركة الجنين في الأوقات الثابتة  تدل على أنه ذكر.
  • من العلامات الأخرى هي وجود مرونة كبيرة في  حركة الجنين وقدرة من الأم على تحملها.
  • من الممكن أن يصل وزن الجنين الذكر في بطن الأم في هذا الشهر من بين ثلاثة إلى ثلاثة ونصف كيلو تقريباً بينما يبلغ طوله حوالي 60 سم.

الحقيقة أن حركة الجنين الذكر او الأنثى، قد لا يكون بها كثير من الاختلاف، والجدير بالذكر أنه لا توجد أي دراسات علمية مؤكدة حول مسألة أن حركة الجنين تدل على ما إذا كان ذكر، أو أنثى.

حركة الجنين قبل الولادة بساعات

حركة الجنين في الشهر التاسع، تكون عمومًا في بطن الأم كثيرة وسريعة، وتعتبر هذه الحركة مؤشر جيد لسلامة وصحة الجنين.

لكن مع مرور الوقت والتعمق في الشهر التاسع من منتصفه حتى آخره تصبح الحركة أقل، وهنا ينطلق تساؤل لماذا حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة.

حيث يكون علامة على اقترب ميعاد الولادة، فتصبح حركة الجنين مؤلمة، إذ تصبح رأس الجنين أسفل، فهذه إشارة لـ استعداد الجنين للخروج، وإذا لم تشعر الأم بأي حركة للجنين ولو حركة بسيطة، ففي هذه الحاله لابد أن تتواصل مع طبيبها.

كذلك لا توجد دراسة علمية محددة  لحركة الجنين في الشهر التاسع، ولكن من المهم أن تشعر الأم على الأقل بـ 10 حركات على مدار ساعتين حتى تتأكد أن الجنين بخير، أما اذا قلت الحركات عن 7 حركات فهناك مشكلة، فيمكن ذلك يكون علامة اقتراب الولادة

فلابد من الذهاب للطبيب حتى يقيس نبضات قلب الجنين لإن الوضع قد يتطلب ولادة مبكرة وعدم انتظار الطلق.

تجاربكم مع حركة الجنين في الشهر التاسع

في الواقع نستشف من الكثير من تجارب الحوامل إجابة التساؤل لماذا حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة، حيث تُعد حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة، ولكنها من الأمور التي تثير قلق الأمهات.

لذا من خلال الرجوع إلى تجارب بعض الأمهات لمعرفة مشاعر كل منهن مع حركة الجنين قبل الولادة بأسابيع، فنجد:

  • حركة الجنين تكون أقل في عدد الحركات ومع ذلك تكون قويه.
  • بعض الأمهات أوضحوا أن حركة الجنين تكون في جميع  الاتجاهات فقد شعرنا بأن الجنين يركل بقدميه، أو رأسه، أو ذراعه .
  • كما شعرت العديد من النساء الحوامل، بعدم الارتياح بعد كل ركلة بسبب قوة الركلة
  • هذا وقد اوضحت بعض النساء الحوامل إلى أن ألم ركلة الجنين يمكن تخفيفها أو ازالتها، عن طريق تغير وضع الجلوس أو وضع النوم فيمكن وضع وسادة، أو يمكن وضع كمادات دافئة مكان الركلة.

قد يهمك: فوائد الزنجبيل للحامل في الشهر التاسع

في نهاية مقالنا قد أوضحنا الإجابة على لماذا حركة الجنين في الشهر التاسع مؤلمة، وذلك بسبب كبر حجمه في رحم الام، وان حركة الجنين المستمرة ليست مؤشر قوي للولادة، وإنما هي مؤشر على صحة الجنين. كما أن حركة الجنين في الشهر التاسع يمكن أن تقل فهي علامة من علامات الولادة، وأنه لا توجد علاقة بين حركة الجنين في الشهر التاسع وبين نوع الجنين إذا كان ذكر، أو أنثى.