متى تشعر الأم بحركة الجنين إذا كان ولد سؤال دومًا ما يتردد على ألسنة الكثير من الحوامل، وخاصةً إذا كان ذلك الحمل الأول لها. حيث تُعد تلك الفترة الأكثر متعة وتشويقًا مع كل رفرفة من حركة الجنين تُعد حلقة وصل بين الأم وجنينها ينبئها أنه بخير وبصحة جيدة. لذا من خلال مقالنا هذا سوف نوضح بشكل تفصيلي إجابة التساؤل متى تشعر كل أم بحركة الجنين إذا كان ولد.

متى تشعر الأم بحركة الجنين إذا كان ولد 

متى تشعر الأم بحركة الجنين إذا كان ولد أحد أهم وأبرز التساؤلات التي تشغل بال الكثير من الحوامل، حيث تُعتبر حركة الجنين من الأمور التي تنتظرها المرأة الحامل منذ اللحظة الأولى لعلمها خبر حملها.

لأن تلك الركلات البسيطة من جنينها تحمل الفرحة واللهفة لموعد قدوم طفلها، وتسيطر على الحامل حالة من الشغف والفضول إلى التعرف على موعد شعورها بحركة جنينها، بشكل خاص إذا كان ولد، ومن خلال مقالنا هذا سوف نقوم بشكل تفصيلي الإجابة على التساؤل متى تشعر الحامل بحركة الجنين إذا كان ولد.

أين تكون حركة الجنين الولد 

لقد اجتمعت الآراء حول اختلاف حركة الجنين الولد عن الجنين الأنثى، حيث تشعر الحامل بحركة في الجزء العلوي من الرحم وعادةً ما تكون الحركة ضعيفة إذا ما تمت مقارنتها بحركة الأنثى.

متى تبدأ رفرفة الجنين 

اتفقت الكثير من الحوامل على وصف الحركات الأولى للجنين والتي تم وصفها بأنها أقرب إلى طقطقة حبات الفشار أو رفرفة الفراشة، علمًا بإن تلك الحركة تزداد قوة ووضوحًا مع تقدم عمر الحمل.

في الغالب كي تشعر المرأة بحركة الجنين يتطلب الأمر الوجود في مكان هادئ و الاستلقاء أو الجلوس للشعور بالحركة، وعادةً ما تشعر الحامل برفرفة الجنين مع بدء الأسبوع السادس عشر أي الشهر الرابع.

أما عن التساؤل متى تشعر الأم بحركة الجنين إذا كان ولد فالإجابة غالبًا ما تكون ذاتها مع اختلاف طفيف مع موعد بدء الحركة التي عادةً ما تسبق حركة الإناث.

متى تشعر الأم بحركة الجنين إذا كان ولد

حركة الجنين في الشهر الثالث ولد 

مما لاشك فيه أن حركة الجنين ما هي إلا دلالة ومؤشر على تطور الجنين ونموه، وعندما تتساءل الحامل متى تشعر الأم بحركة الجنين إذا كان ولد تُشير الإجابة إلى بدايتها والتى عادةً ما تكون أواخر الشهر الثالث وبداية الشهر الرابع.

حيث تكون في بادئ الأمر أشبه برفرفة أجنحة الفراشة، وتكون ضعيفة إلى حد ما ومن ثم مع تقدم عمر الحمل تبدأ الحركة في القوة والوضوح.

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى 

هناك تساؤلات كثيرة تختص بالرغبة في معرفة الفارق ما بين حركة الجنين الذكر والأنثى، فدومًا ما تكون الحامل شغوفة بمعرفة نوع جنينها، وتبدأ بطرح التساؤلات متى تشعر الأم بحركة الجنين إذا كان ولد، كذلك إذا كانت أنثي، أما عن الفارق بين حركة الجنين الذكر والأنثى فهي كالتالي:

  • عادةً ما تشعر الحامل في ولد برفرفة حركة جنينها مع بدء الشهر الرابع من الحمل، أما الحامل في بنت غالبًا ما تشعر بحركة جنينها مع بدء الشهر الخامس فدومًا ما تسبق حركة الجنين الذكر حركة الجنين الأنثى.
  • تمتاز حركة الجنين الأنثى بكونها سريعة أشبه بحركة السباحة أو العوم وتكون مستمرة.
  • عادة ما تشعر الحامل بحركة الجنين الذكر في الجزء العلوي من الرحم، أما الجنين الأنثى تشعر بحركة الجنين في الجزء السفلي.

الجدير بالذكر أن تلك الفروق السابق ذكرها تحتمل الخطأ أو الصواب، فما هي إلا تجارب شخصية مرت بها بعض السيدات الحوامل.

متى تشعر الأم بحركة الجنين إذا كان ولد

أسباب تباطؤ حركة الجنين 

هناك العديد من الأسباب التي تقف وراء تباطؤ حركة الجنين والتي يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • قد يكون السبب وراء تباطؤ حركة الجنين هو عدم اهتمام الحامل بالتغذية الصحية السليمة، أو عدم تناول الطعام لفترة طويلة وخاصة السكريات.
  • كذلك وجود مشكلة في الحبل السري تعيق حركة الجنين.
  • حدوث مشاكل في المشيمة تتسبب في منع تدفق الأكسجين للجنين بشكل سليم.
  • الآثار الجانبية الناتجة عن تناول بعض العقاقير الطبية وخاصةً المهدئة منها.
  • قلة السائل الأمنيوسي والذي يسهم في تسهيل حركة الجنين داخل الرحم ، وفي تلك الحالة لابد من مراجعة الطبيب الخاص كون ذلك الأمر قد يشكل خطورة على الأم والجنين.
  • زيادة معدل ضغط الدم يكون في بعض الأحيان سببًا رئيسيًا في تباطؤ حركة الجنين.

في ختام مقالنا هذا نكون قد أوضحنا إجابة السؤال الدارج عن متى تشعر الأم بحركة الجنين إذا كان ولد. هذا بالإضافة إلى توضيح طريقة حركة الجنين الذكر، وكذلك الفروق الأكثر شيوعًا بين حركة الجنين الذكر وكذلك حركة الجنين الأنثى.